آخر صور الأقمار الإصطناعية من (موقع طقس العرب) توضح نشاط للسحب الرعدية في بحر العرب

تتجه أنظار مُتابعي أحوال الطقس إلى بحر العرب الذي تغيرت فيه الأجواء نتيجة وصول الرياح الرطبة، حيث بدأ الموسم الأول لتشكل الحالات المدارية في هذا العام هناك، والذي يمتد بين شهري مايو ويونيو.

وتكون ذروة نشاط الحالات المدارية عادةً خلال الفترة الأولى، في الثلث الثالث من مايو حتى الثلث الثاني من يونيو.

وحسبما تشير إليه بيانات نماذج التنبؤات الجوية العددية (متوسطة المدى) فقد يشهد بحر العرب تشكل حالة مدارية الإسبوع المقبل، ‏وذلك مع ‏إستمرار إحترار بحر العرب مع فاعلية تواجد بسارة القرن الأفريقي من الرطوبة وإنحدار الضغط شمال بحر العرب من شأنه أن يوجد مسار شمالي غربي لأي اضطراب مداري قد يتواجد خلال فترة الإضطراب الأولى. ⁧

ما الذي يحدث خلال شهري مايو ويونيو؟

تبدأ الرياح في التغير فوق مياه بحر العرب والمحيط الهندي، ثم يبدأ منخفض الهند الموسمي الحراري في التشكل فوق مناطق الهند، ما يسهم في تحريك وجذب رياح "المونسون" الموسمية الرطبة إلى القارة الهندية.

وتبدأ فرص تكون المنخفضات والعواصف والأعاصير المدارية فوق الجزء الشمالي من مياه المحيط الهندي ثم تتحرك لبحر العرب ويكون مسار معظمها نحو سواحل السلطنة أو الهند أو باكستان أو اليمن.

وفي معظم السنوات، يتكون منخفض جوي في الطبقات المتوسطة على غرب شبه القارة الهندية، هذا المنخفض دائمًا يساعد على تسريع بداية المونسون الهندي حيث يقوم بدفع الرياح الرطبة بشكل أسرع إلى السواحل الهندية، لكن أحيانا يصبح المنخفض الجوي أقوى، و يمتد إلى الطبقات السطحية ويبدأ مرحلة التحول من منخفض شبه مداري (بارد المركز) إلى مداري (دافىء المركز)، ويتحرك غربًا ويتحول إلى عاصفة أو إعصار مداري، ويسحب معه كل الرياح الرطبة بعيداً عن السواحل الهندية، ويتسبب في تأخر المونسون الهندي إلى أن يضمحل الإعصار في البحر أو بعد أن يؤثر على أحد الدول المطلة على بحر العرب.

وفي بعض السنوات من الممكن أن يتكون منخفض مداري (دافىء المركز) على وسط وغرب بحر العرب، قبل اقتراب الرياح الجنوبية الغربية من السواحل الهندية، وبسبب تلاقي الرياح في الطبقات المنخفضة تتشكل منطقة ضغط جوي منخفض تتطور تدريجياً إلى عاصفة مدارية، وأيضًا يتسبب في تأخير المونسون الهندي.