كشف مسؤول أميركي تفاصيل جديدة في حادثة الهجوم المنسق الذي تعرضت له ناقلتا نفط كانتا تبحران في بحر عُمان، الخميس.

وأكد المسؤول الأميركي أن طاقم إحدى الناقلتين ترك السفينة "بعد أن رصد عبوة لم تنفجر ملتصقة بها، يعتقد أنها لغم لاصق"، وفق ما ذكرت وكالة رويترز.

وكانت التقارير الأولية تشير لإصابة إحدى الناقلتين بصاروخ طوربيد، فيما تم إجلاء طاقمي الناقلتين إلى مكان آمن.

وقال الأسطول الأميركي الخامس إنه تلقى نداءي استغاثة في بحر عُمان، مؤكدا أن القوات الأميركية موجودة في المنطقة وتقدم المساعدة.

ونقلت وكالة "بلومبيرغ" عن مسؤولين في البحرية الأميركية قولهم إن ناقلتي النفط تعرضتا لأضرار نتيجة "هجوم محتمل".

ومع مرور الوقت، اتضحت المزيد من التفاصيل، إذ تبين أن الأمر يتعلق بهجوم طال ناقلتين ترفع إحداهما علم جزر مارشال واسمها "فرونت ألتير"، فيما الناقلة الثانية اسمها "كوكوكا كاريدجس" وترفع علم بنما".

ونقلت وكالة "رويترز" عن صحيفة "تريد ويندز" المعنية بالشحن أن طوربيدا أصاب الناقلة "فرونت ألتير" المملوكة لشركة "فرونت لاين" النرويجية، وفي وقت لاحق قالت الشركة إن النيران اشتعلت في الناقلة.

من جانبها، قالت السلطات البحرية النرويجية إن ناقلة نفط نروجية تعرضت لهجوم في بحر عُمان، وأن 3 انفجارات حدثت على متنها.

ولم يتم الكشف حتى الآن بشكل رسمي عن طبيعة الهجوم الذي تعرضت له الناقلتين، أو الجهة التي تقف وراءه.

المصدر: وكالات