أصدرت مواصلات بياناً جديداً حول الحادث الذي وقع يوم الخميس لإحدى حافلاتها في منطقة الراشدية بإمارة دبي الإماراتية، والذي نتج عنه عدد من الوفيات والإصابات لعدد من الركاب من جنسيات مختلفة.

وقالت الشركة في بيانها الثاني "بأنها باشرت بمتابعة تفاصيل الحادث وزيارة المصابين بالتنسيق مع الجهات المختصة بإمارة دبي فور تلقيها الخبر المؤسف، موضحةً بأن الحافلة كان على متنها 31 راكبًا من الجنسيات العمانية، والألمانية، والإيرلندية، والهندية، الباكستانية، والبنغلاديشية".

وأشارت "مواصلات" إلى أن الحادث نتج عنه وفاة 15 راكباً مباشرة في موقع الحادث، ونقل 16 راكباً إلى مستشفى راشد بدبي.

وفي وقت لاحق وافت المنية راكبين آخرين في المستشفى ليكون إجمالي عدد الوفيات 17 شخصاً في حين ما زال 6 ركاب يتلقون العلاج اللازم في المستشفى بما فيهم سائق الحافلة كما توجد حالة واحدة حرجة و8 حالات غادرت المستشفى.

أما عن جنسيات المتوفين، أفادت الشركة بأنها كانت كالآتي:

– 11 من الجنسية الهندية
– 2 من الجنسية الباكستانية
– 1 من الجنسية الإيرلندية
– 1 من الجنسية العمانية وهو السائق الاحتياطي
– 2 غير معروفي الجنسية حتى وقت هذا البيان.

وأوضحت الشركة أنه تم تسليم جثمان 4 متوفين لحد الآن لذويهم وسفارات بلدانهم، وجارٍ التواصل مع بقية السفارات لإجراء اللازم بالتنسيق مع جهات الاختصاص.

وثمنت "مواصلات" تعاون جميع الجهات المعنية في السلطنة وفي دولة الإمارات العربية الشقيقة واهتمامهم ومتابعتهم لحيثيات الحادث، مؤكدة بأن التحقيقات ما تزال جارية بالتنسيق مع الجهات المختصة.

وكانت حافلة شركة مواصلات المتجهة لإمارة دبي بدولة الإمارات على خط رقم 201 قد تعرضت لحادث مؤسف مساء أمس الأول، عندما اصطدمت الحافلة بلوحة إرشادات أسطوانية ضخمة مما أدى إلى تحطم وتهشم الحافلة من مقدمتها إلى آخرها.