أصيب مجند بحري تايواني بحالة من الذهول بعدما اكتشف ابتلاعه سماعة الأذن "أبل آير بود" فاضطر للبحث عنها في المرحاض، بعد خروجها من جسده.

وذهل الرجل ويُدعى بن هسو، عندما وجد السماعات لا تزال تعمل بعد خروجها من جسده، حسبما ذكرت صحيفة "ديلي ستار" البريطانية.

وفي التفاصيل، أنّ الشاب إبتلع السماعات بعدما غرق في النوم، واكتشف ذلك بعد استيقاظه باستخدام خاصية التتبع بجهاز "iPhon"، حيث اكتشف أن السماعة المفقودة لا تزال داخل غرفته، كما أنه سمع صوت صفيرها حوله، فبدأ بالبحث في سريره وتحت الأغطية وفي كل أنحاء الغرفة لكنه لم يتمكن من العثور عليها، ثم أدرك أن صوت صفير السماعة المفقودة صادر من بطنه.

وأوضح بن هسو أنه لم يشعر بأي ألم بمعدته، لكنه ذهب إلى المستشفى حيث أكد المسعفون أنه ابتلع السماعة، وقالوا إنها تمر الآن عبر جهازه الهضمي، وأكد الأطباء ضرورة التدخل الجراحي في حالة عدم خروج الجهاز من الجسم بالشكل الطبيعي. 



وكان بن مجبراً على البحث وسط برازه، حتى عثر على السماعة البالغ قيمتها 65 جنيهًا إسترلينيًا، وبعد غسلها وتجفيفها اكتشف أنها لا تزال تعمل، وكان شحن البطارية لا يزال بنسبة 41%، الأمر الذي أصابه بالدهشة، ودعاه لنشر تجربته مع هذه السماعات الخارقة.

المصدر: سبوتنيك