جريمة بشعة تقشعر لها الأبدان شهدتها العاصمة الأردنية "عمّان"، حيث أقدم شاب أردني يبلغ من العمر 28عامًا على قتل شقيقته وصبيًا كان يرافقها، بعدما هربت من منزل والدها بعد انتهاء زواجها، بالاشتراك مع والدها.

حضرت الفتاة إلى إحدى ضواحي عمّان برفقة طفلتها الرضيعة، واستأجرت منزلًا للاستقلال والعيش بمفردها، وبعد محاولاتٍ مستمرة من البحث عثر الشاب ووالده على الفتاة وراقباها وتعرفا على مكان منزلها الجديد، وأثناء سيرها ومعها صبي يحمل رضيعتها، تفاجأت بشقيقها يستل سكينا، ويسدد لها 30 طعنة في أنحاء متفرقة من جسدها، حتى سقطت أرضا غارقة في دمائها.

وكشفت التحقيقات عن أن والد الجاني، أعاق الطفل عن السير، حتى يتيح لابنه المجال كي ينتهي من قتل شقيقته، ثم تهجم على الصبي موجها له عدة طعنات فارق الحياة إثرها.

وأصدرت محكمة الجنايات الأردنية، حكمًا بإعدام الشاب وقضت بحبس الأب 20 عامًا، لتسهيله الجريمة.

المصدر: وسائل إعلام أردنية، ديلي ميل