تناقل عدد من المواطنين عبر وسائل التواصل الإجتماعي، صوراً تظهر هلال ليلة غرة رمضان في السلطنة واضحاً مما أثار تساؤلات حول هل هذا هلال ليلتين أم ليلة؟ ولماذا ظهر الهلال واضحاً إذا كانت هذه ليلة الأول من رمضان؟.

ورداً على ذلك أوضح أحد خبراء علم الفلك أنه عند 30 شعبان، تكون رؤية الهلال ممكنة بالعين المجردة للقمر في أغلب مناطق العالم، بل وسيبدو كبيراً لدرجة تكرر حديث الناس عنه جهلاً أنه هلال الليلتين، ومع صفاء الأجواء قد يكون مطوقاً.

ففي محافظة مسقط غربت الشمس عند الساعة 6:37 دقيقة ونزل القمر عند الساعة 8:04 دقائق أي أن القمر غرب بعد الشمس بحوالي 87 دقيقة وكان القمر عند غروب الشمس على ارتفاع حوالي 17.5 درجة من الأفق وبنسبة إضاءة أكثر من 1%.

لذلك من الطبيعي أن يكون القمر واضح وبحجم كبير ومرتفع عن الافق الغربي حيث يبلغ عمر القمر عند الغروب حوالي 40 ساعة.

في هذا الصدد، قال خبير الأرصاد عبدالله الخضوري أنه على الرغم من إمكانية رؤية الهلال فلكياً في السلطنة مساء أمس الأحد ولكن ومع تواجد الغبار والعوالق الترابية تعذر رؤيته بالعين وبالتلسكوب، مؤكداً أن هذه هي الحاسمة فلا يؤخذ فقط بالفلك بدون الرؤية.

من جانبه قال سالم بن ناصر الفريسي رئيس قسم المراصد الفلكية بوزارة الأوقاف والشؤون الدينية إن الوزارة لديها 25 منظارًا متنقلًا، مدعومة بأحداث التقنيات، وتم تزويد عشرة منها هذا العام بتقنية الذكاء الاصطناعي، حيث تعمل هذه التقنية بتحليل البيانات ومعالجة الصور المباشرة للهلال والأجرام السماوية من أجهزة الرصد وحفظها تلقائيًا، وتعمل بشكل ذاتي من غير التدخل البشري.

وكانت الحسابات الفلكية التي أجريت حول رؤية هلال شهر رمضان مساء الأحد قد أفادت أن رؤية الهلال بالعين المجردة صعبة جداً لكنها ممكنة بالمناظير في حال صفاء الجو.