في حدث هو الأول منذ اندلاع أزمة الخليج قبل عامين، استقبل العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، رئيس مجلس وزراء قطر ووزير داخليتها، الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني.

ووصل آل ثاني، مساء أمس، إلى قصر الصفا في مكة المكرمة للمشاركة في القمة الخليجية الطارئة التي دعا إلى انعقادها الملك سلمان.

ورئيس الوزراء القطري، الذي يمثل بلاده في القمم الخليجية والعربية والإسلامية في مكة، آخر ضيف من بين قادة دول الخليج العربية الذين توافدوا إلى القصر، حيث استقبلهم جميعا واحدا تلو الآخر العاهل السعودي.

وسجلت كاميرات لحظة استقبال العاهل السعودي مبتسما لرئيس الوزراء القطري، وهما يتصافحان ويتبادلان الكلمات، وذلك خلال نحو 10 ثوانٍ.



وتشارك قطر للمرة الأولى على مستوى عال في اجتماعات تستضيفها السعودية منذ اندلاع الأزمة الخليجية، يوم 5 يونيو 2017، حينما أعلنت المملكة والإمارات والبحرين ومصر قطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر ووقف الحركة البرية والجوية والبحرية معها، متهمة إياها بدعم الإرهاب والانحراف عن المحيط الخليجي، وهو ما تنفيه الدوحة.

وسبق أن قالت وزارة الخارجية القطرية إن أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، تلقى رسالة خطية من العاهل السعودي تضمنت دعوته لحضور القمة الطارئة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية في مكة المكرمة.

وتأتي القمة الخليجية أمس وسط دعوات متكررة من قبل الولايات المتحدة إلى إعادة وحدة الصف في مجلس التعاون لدول الخليج العربية لمواجهة "التهديد الإيراني"، الأمر الذي شدد عليه أيضا الملك سلمان خلال كلمته الافتتاحية في الاجتماع.

المصدر: RT