افتتحت السلطات القطرية أول خطر مترو أنفاق في البلاد أمام الركاب في العاصمة الدوحة، قبل نحو 3 سنوات ونصف سنة من استضافة البلاد لبطولة كأس العالم لكرة القدم في 2022.

وأعلنت وزارة المواصلات والاتصالات القطرية انطلاق التشغيل المبدئي لجنوب "الخط الأحمر" من مترو الدوحة أمام الركاب، والذي يمتد من محطة "القصار" إلى محطة "الوكرة"، وذلك ضمن استعدادات الدولة الخليجية لمونديال 2022.



وبحسب صحيفة "العرب" القطرية، فقد انطلقت، الساعة الثامنة من صباح أمس الأربعاء بالتوقيت المحلي، أولى رحلات مترو الدوحة، وسط إقبال كبير من المواطنين والمقيمين على استخدامه.

وتتألف شبكة مترو الدوحة من الخط الأحمر، والخط الأخضر، والخط الذهبي، وتشمل 37 محطة من المفترض أن ينتهي العمل بها في 2020.


ويتضمن التشغيل المبدئي 13 محطة في "الخط الأحمر" من أصل 18، ويعمل خلال أيام الأسبوع من الأحد حتى الخميس من الساعة الثامنة صباحا وحتى الـ 11 مساء.



ويمتد الخط الأحمر من استاد "الوكرة" إلى استاد "لوسيل"، وهما من الأماكن التي ستستضيف مباريات خلال كأس العالم. كما يتصل الخط البالغ طوله أكثر من 40 كلم بمطار حمد الدولي في وسط المدينة.

وتتوفر بطاقات رحلات مترو الدوحة في المجمعات الاستهلاكية، مثل الميرة وكارفور واللولو بقيمة ريالين للدرجة الاقتصادية و10 ريالات للدرجة الذهبية للرحلة الواحدة، أما سعر تذكرة الاستخدام اليومي، فهي 6 ريالات للدرجة السياحية و30 ريالا للدرجة الذهبية.  

وينظر الى "مترو الدوحة" على أنه مشروع ضخم حتى بمعايير قطر الغنية بالغاز والنفط، والتي تشهد مشاريع بنية تحتية كبيرة.



وتصف شركة السكك الحديد "مترو الدوحة"، الذي تبلغ تكلفة مشروعه 18 مليار دولار، بأنه أحد أكبر المشاريع الهندسية في العالم.

ومنذ ولادة المشروع في صيف العام 2013، بدأت قوة عاملة مؤلفة من 41 ألف عامل بأعمال الحفر والبناء، وخصصت مناطق واسعة في الدوحة لإقامة المحطات والأنفاق فيها.

وستقام نسبة 90 بالمئة من شبكة سكك المترو تحت الأرض، وقد حظيت تصاميم المحطات بموافقة أمير البلاد، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني.

المصدر: وسائل إعلام قطرية