لقي ثمانية اشخاص مصرعهم في حوادث متفرقة أمس الجمعة اثر اجتياح اعصار (فاني) مناطق ساحلية في ولاية (اوديشا) شرقي الهند.

ونقلت وكالة (برس ترست اوف انديا) الهندية عن مسؤول حكومي القول ان ثلاثة اشخاص قتلوا اثر حوادث متعلقة باعصار (فاني) في محافظة (بوري) التي دمرها الاعصار فيما لقي ثلاثة اخرون حتفهم في محافظة (بوبانسوار) والمناطق المجاورة.



وأضاف المسؤول ان امرأة قتلت كذلك بسقوط حطام مبنى في محافظة (نياغار) خلال هبوب الاعصار كما توفيت امرأة أخرى (65 عاما) جراء نوبة قلبية في ملجأ في قرية (دبندرانارايانبور) في محافظة (كيندرابارا).

وتابع ان الاعصار والرياح المصاحبة التي وصلت سرعتها الى حوالي 200 كيلومتر في الساعة دمرت كذلك مئات الالاف من المنازل القديمة والمبنية بالقش كما غمرت المياه القرى والمدن في (بوري) والمناطق المجاورة.

وذكرت هيئة الارصاد الجوية ان الإعصار تحول الى عاصفة (شديدة للغاية) في غضون ساعات قليلة بشكل غير متوقع ولكنه خلف الدمار في مناطق من (أوديشا) الساحلية حيث تعد مدينة (بوري) الساحلية أكثر تضررا.

ومن جانبه قال رئيس وزراء الولاية (نافين باتنايك) بعد ان قيم الوضع اثر هبوب الاعصار ان منطقة (بوري) تعرضت لأضرار جسيمة مشيرا الى ان البنية التحتية للطاقة تدمرت بالكامل واصبح استعادة الكهرباء مهمة صعبة.



واضاف ان الإعصار يواصل مروره في الولاية ولا يمكن تقييم الأضرار الا بعد فترة واوضح انه تم إجلاء حوالي مليون و200 الف شخص إلى أماكن أكثر أمانا في غضون ساعات قبل حدوث الإعصار من حوالي 10000 قرية ليكون اكبر اجلاء احترازي لمواجهة كارثة طبيعية في البلاد.

وقال المفوض الخاص المعني بشؤون الإغاثة في الولاية (بي بي سيثي) ان الاعصار قطع خطوط الاتصالات في عدة مناطق من عاصمة الولاية (بوبانسوار) ومناطق أخرى كما انقطع التيار الكهربائي في العديد من الأماكن.



واشار الى انه تم الإبلاغ عن أضرار واسعة النطاق بالمنازل القديمة في (بوري) و(خوردا) و(كوتاك) كما ظلت خدمات الطيران من والى مطار (بوبانسوار) معلقة اليوم فيما تم إلغاء حوالي 220 قطارا على طريق (هاوره - تشيناي) اضافة الى إغلاق موانئ (بارديب) و(جوبالبور) كإجراء احترازي.

وافادت هيئة الارصاد الجوية الهندية بان اعصار (فاني) سوف يضرب ولاية (البنغال الغربية) الليلة فيما اتخذت السلطات المعنية في الولاية اجراءات احترازية لتجنب الخسائر في الارواح.

المصدر: وكالات