تحدثت تقارير إعلامية إسبانية أن الحافلة التي تقلّ لاعبي برشلونة تركت ملعب الأنفيلد في ليفربول دون قائد الفريق ليونيل ميسي.

وبقى ميسي في معقل ليفربول ليعطي عينات حيوية لإجراء اختبار مكافحة المنشطات.

وبعد ليلة ليلاء في ليفربول شهدت خسارة مذلة لفريقه برباعية نظيفة (4-3 في مجموع مباراتي الذهاب والإياب) وبالتالي تأهل "الريدز" إلى نهائي دوري الأبطال، لم يكن لاعبو البرسا في مزاج جيد للخروج والتعرف على مدينة ليفربول، بل اتجهوا مباشرة إلى المطار.


ورفض ميسي الإدلاء بأي تصريح لوسائل الإعلام أو شرح أسباب تكرار الريمونتادا ضد فريقه في موسمين متتاليين.

وكان حلم ميسي بالفوز بلقب دوري الأبطال للمرة الخامسة في مسيرته قد تبخر في ملعب "الأنفيلد"، رغم قيادته فريقه الكتالوني ذهابا إلى الفوز بثلاثية نظيفة، بتسجيله هدفين في شباط الريدز.

المصدر: الصحافة الإسبانية