ظهر الإرهابي هشام عشماوي الذي تسلمته السلطات المصرية من "الجيش الوطني الليبي" الثلاثاء، مرتديا سماعة للأذن في الطائرة العسكرية التي كانت تطير به إلى القاهرة.

وقال مصدر أمني لموقع "مصراوي"، إن وضع السماعة إجراء متبع لدى القوات الخاصة في عمليات القبض على العناصر الخطرة والمجرمين الدوليين لحظة اعتقالهم، لمنع اطلاعهم على ما يدور بين قوات الأمن من حديث، ليفقدوا الثقة بأنفسهم وتتسنى الهيمنة عليهم معنويا.

وأضاف المصدر، أن هذا الإجراء يأتي كذلك لفرض حالة نفسية على الإرهابيين، بحيث لا يسمعون ولا يرون محيطهم ويتم عزلهم نهائيا عن العالم الخارجي.

وتابع المصدر أنه في حالة الإرهابي هشام عشماوي تم وضع السماعة لعزله عما يدور داخل المطار والسيطرة التامة عليه نفسيا، ولإحداث حالة من التشويش له، ما يفقده الثقة بنفسه ويفقده الشعور بجميع حواسه الجسدية.

وأشار المصدر إلى أنه في كثير من العمليات تقوم قوات الأمن بتقييد المتهم بوضع سماعات على أذنيه للحيلولة دون سماعه ما يتم تداوله بين القوات من معلومات في مكان ضبطه.

المصدر: مصراوي