انتشر في بداية الأسبوع مقطع فيديو عبر وسائل التواصل الاجتماعي يظهر مجموعة من مشجعي تشيلسي يرددون عبارة "صلاح إرهابي" - في إشارة إلى دينه الإسلام.

ولم تكن هذه المرة الأولى التي يواجه فيها محمد صلاح هتافات عنصرية - لكن الفيديو أفضى إلى شيئين: طرد المشجعين من الملعب - ورد فعل من محمد صلاح استوقف رواد مواقع التواصل الاجتماعي.

كيف "أسكت صلاح العنصريين"؟

بدلاً من تجاهل الهتافات أو التنديد بها في بيان، اختار محمد صلاح أن يشير إليها رمزياً على أرض الملعب في أول مواجهة له مع فريق تشيلسي منذ نشر الفيديو المسيء.

فبعد أن سجل هدفا وصفه مغردون بأنه "أسطوري"، وقف على ساق واحدة مثبتا القدم الآخر على ركبته - وهي وقفة "الشجرة" في رياضة اليوغا قبل أن يسجد على الأرض.

وتعتبر الوقفة إشارة للسلام في رياضة اليوغا، وهو الأمر الذي أثار إعجاب رواد مواقع التواصل ودفعهم إلى تحليل رمزيتها.

وقال صلاح في تصريحات صحافية عقب المباراة :"لم أُفكر على الإطلاق، فقط شعرت، أردت أن أضرب الكرة بكل قوة، لقد كنت محظوظاً قليلاً بأن الكرة ضربت الشباك بهذه الطريقة .. أنا رجل اليوغا".

ورغم أن الهدف الذي سجله "مو صلاح" في شباك كيبا يعتبر جميلاً، غير أنه لا يزال يفضل الهدف الذي سجله في ديربي "الميرسيسايد" أمام إيفرتون، حيث قال في هذا الشأن :"لا يزال هدفي المٌفضل أمام إيفرتون في الديربي الأول لي".

واعترف نجم المنتخب المصري، بأن الفوز في المباريات الأربع المتبقية كاف لتحقيق لقب "البريميرليغ" شرط خسارة مانشستر سيتي لبعض النقاط، ليضيف: "لقد علمت نتيجة مانشستر سيتي  قبل اللقاء، إذا حققنا الفوز في المباريات الأربع المتبقية أعتقد شخصياً بأننا سنحقق لقب البريميرليغ ولكننا بحاجة إلى أن يضيع مان سيتي بعض النقاط".

وأطلق صلاح تسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء بقدمه اليسرى لتهز شباك الحارس الإسباني كيبا أريزابالاغا في الدقيقة 53، ليرفع اللاعب البالغ من العمر 26 عامًا، عدد أهدافه إلى 19 خلال الدوري، وليرتقي إلى صدارة الهدافين متساوياً مع النجم الأرجنتيني سيرجيو أغويرو مهاجم مانشستر سيتي.

ويحتل ليفربول صدارة الدوري الممتاز برصيد 85 نقطة وبفارق نقطتين عن "السيتيسنز" الذي يملك مباراة متأخرة ضد جاره مانشستر يونايتد.

المصدر: بي بي سي، وكالات