أمضى رجل مكسيكي يدعى مانويل جيرمان، 19 عامًا في السجن، بعدما تم اتهامه بقتل رجل لا يزال على قيد الحياة.

وتفصيلاً، اقتحمت مجموعة من رجال الأمن منزل الرجل واعتقله عناصرها واقتادوه إلى مركز الشرطة المحلي، بتهمة قتل شخص لم يكن يعرف عنه الكثير.

وقال إن والد “القتيل” وعد عناصر الشرطة الذين قبضوا عليه بمكافأة قدرها 150 ألف دولار لقاء “عملهم”، لافتا إلى أنه علم أن العملية كانت محاولة من والد “القتيل” للحصول على مبلغ مليون دولار من شركة التأمين إثر الحادث.

وانتقل الشاب الذي من المفترض ميتا، للعيش في الولايات المتحدة الأمريكية وغير ملامح وجهه بعملية تجميل، وحصل على اسم جديد، كما أنه يزور والده بانتظام في الفيلا التي شيدها بأموال التأمين.

ولجأ الضحية إلى محكمة البلدان الأمريكية لحقوق الإنسان، والتي اعترفت بقضيته وحققت فيها، وأصدرت حكما ببراءته.

المصدر: أوديتي سنترال