توفي المواطن السعودي محسن الحربي، متأثرا بإصابته في الهجوم الإرهابي المسلح الذي استهدف اليوم مسجدين في نيوزيلاندا، لترتفع بذلك حصيلة الضحايا إلى 50 قتيلا، إلى جانب عشرات الجرحى.

والحربي يحمل الجنسية البريطانية، وهو من أصول سعودية، ويقيم في نيوزيلاندا منذ 25 عاما، وقد أكدت أسرته لوسائل إعلام سعودية نبأ وفاته.

وأوضح فراس الحربي لجريدة "الرياض" السعودية، أن والده الذي يبلغ من العمر 60 عاما أصيب بخمس طلقات نارية في مناطق متعددة من جسده أدخل على إثرها العناية المركزة في مستشفى كرايس تشرتش.

وأشار إلى أن البيان الأول للسفارة السعودية لم يشر إلى والده كمواطن كونه يحمل الجنسية البريطانية، لافتا إلى أنه مقيم في نيوزيلندا منذ خمسة وعشرين عاما، وزار المملكة قبل أربع سنوات، كما أنه أمضى عدة سنوات في اليونان والولايات المتحدة.

وظهر محسن الحربي محمولا على ناقلة إسعاف ورافعا سبابته بعد إخراجه من المسجد الذي وقعت فيه مجزرة مروعة، قتل فيها 49 شخصا وأصيب أكثر من 40.

المصدر: سبق، الرياض