أعلنت الهيئة العامة للطيران المدني أن السلطنة فتحت أجوائها لربط الشرق بالغرب، بعد إعلان باكستان اغلاق مجالها الجوي يوم أمس أثر تصعيد مع جارتها الهند.

وقالت الهيئة عبر حسابها الرسمي في "تويتر": عُمان السلام تفتح سماواتها لربط الشرق بالغرب، عمل استثنائي في مركز مسقط للمراقبة الجوية لإدارة الرحلات الدولية الغير مسبوقة الكثافة لتمرّ بسلاسة ويُسر وفق أعلى معايير السلامة الجوية.

‏وأضافت الهيئة أن الحركة شهدت زيادة في عدد الطائرات في القطاع الشرقي للمجال الجوي العماني بأكثر من 30‎% خلال الـ24 ساعة الماضية.

وتصاعدت التوترات بين نيودلهي وإسلام آباد منتصف الشهر الجاري عندما استهدف مسلحون دورية هندية في الشطر الذي تسيطر عليه الهند من إقليم كشمير، وأسفر عن مقتل 44 جنديا هنديا، وإصابة عشرين آخرين.

ثم شنت الهند غارة جوية على ما قالت إنه معسكر إرهابي في الشطر الذي تسيطر عليه باكستان من الإقليم، لترد باكستان صباح الأربعاء بإسقاط مقاتلتين هنديتين وأسر طيارين. وبدورها، أكدت الهند خسارة إحدى مقاتلاتها وإسقاط مقاتلة باكستانية.

وفرّ آلاف من قراهم في قسمي كشمير اللذين تسيطر على كل منهما الهند وباكستان، في حين يعمل آخرون على ترميم ملاجئهم التي لم تستخدم منذ أمد بعيد، حيث يُسمع دوي إطلاق النار منذ الثلاثاء على جانبي خط المراقبة الفاصل بين القسمين الباكستاني والهندي من كشمير.