قالت وزارة الخارجية الأمريكية أن “جاريد كوشنر”، مستشار الرئيس الأميركي ومبعوثه للشرق الأوسط، و“جيسون جرينبلات”، مبعوث الرئيس الأمريكي والمسؤول عن خطة السلام الأمريكية بين الفلسطينيين والإسرائيليين، و“براين هوك”، المبعوث الأميركي الخاص لإيران التقوا يوم أمس مع جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم -حفظه الله ورعاه-.

وأضافت أنه تم بحث "زيادة التعاون بين الولايات المتحدة والسلطنة، وجهود إدارة ترامب لتسهيل السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين، بالإضافة إلى ذلك، بحثوا طرق تطوير المنطقة بأكملها عبر الاستثمار الاقتصادي".

ومن المقرر أن تقدم واشنطن خطتها هذه للسلام بعد الانتخابات الإسرائيلية المقررة في الـ9 من أبريل المقبل.

وتأتي الجولة الأمريكية في وقت جمدت فيه القيادة الفلسطينية الاتصالات مع إدارة ترامب الذي اتهمته بالانحياز بشكل فاضح لإسرائيل. وتعتبر أن الولايات المتحدة أقصت نفسها من دور الوسيط بعد اعترافها بالقدس عاصمة لإسرائيل أواخر عام 2017.

كوشنر: ركزنا على 4 مبادئ في خطة السلام للشرق الأوسط

وأعلن كوشنر في مقابلة مع قناة "سكاي نيوز عربية" بثت أمس الاثنين: "ما حاولنا فعله هو صياغة حلول تكون واقعية وعادلة لهذه القضايا في عام 2019 من شأنها أن تسمح للناس بعيش حياة أفضل".

وأضاف: "كان تركيزنا على 4 مبادئ في الخطة. المبدأ الأول هو الحرية. نريد أن ينعم الناس بالحرية، حرية الفرص والدين والعبادة بغض النظر عن معتقداتهم، بالإضافة إلى الاحترام. ونريد أن تكون كرامة الناس مصانة وأن يحترموا بعضهم البعض ويستفيدوا من الفرص المتاحة لتحسين حياتهم من دون السماح لنزاعات الأجداد باختطاف مستقبل أطفالهم. وأخيرا، الأمن".

المصدر: وكالات