احتلت السلطنة المرتبة الثالثة خليجياً، والـ34 عالمياً في سرعة الإنترنت المحمول، بسرعة 34.97 ميغابايت.

ونقلت صحيفة الرأي الكويتية، عن موقع "سبيد تيست" الذي يعنى بتقديم مؤشر شهري لسرعة الإنترنت، أن دولة قطر جاءت في المرتبة الأولى خليجياً، والرابعة عالمياً بسرعة الإنترنت المحمول، بتدفق بلغ 59.05 ميغابايت.

وحازت الإمارات المركز الثاني خليجياً، والمرتبة 12 عالمياً بسرعة 49.49 ميغابايت.

أما الكويت جاءت في المركز الرابع خليجياً والـ38 عالمياً، وذلك في مؤشر سرعة تدفّق الإنترنت المحمول، بمعدّل بلغ نحو 33.02 ميغابايت في الثانية، في الوقت الذي جاءت فيه في المرتبة الرابعة خليجياً والـ78 عالمياً على مستوى إنترنت النطاق العريض الثابت، بمعدل تدفق بلغ 23.39 ميغابايت.

من جهتها حقّقت السعودية المركز الخامس خليجياً، والـ48 عالمياً بسرعة إنترنت بلغت 30.80 ميغابايت، ثم مملكة البحرين التي حازت المرتبة الـ68 بسرعة تدفق 22.96 ميغابايت.

أما على مستوى إنترنت النطاق العريض الثابت، فقد سجلت الإمارات حضورها في المرتبة الأولى خليجياً والـ40 عالمياً بسرعة بلغت 54.98 ميغابايت، تلتها قطر في المرتبة الـ57 بسرعة تدفق 34.30 ميغابايت، ثم السعودية في المرتبة الـ63 وبسرعة 30.40 ميغابايت، وسلطنة عُمان في المرتبة الـ88 بسرعة بلغت 21.40 ميغابايت، ثم البحرين في المرتبة الـ106 وبسرعة 17.28 ميغابايت.

من جانب آخر، تصدرت آيسلندا القائمة العالمية لسرعة الإنترنت المحمول بتدفق بلغ 73.93 ميغابايت، تلتها النرويج بـ70.29 ميغابايت، ثم كندا بـ65.68 ميغابايت.

في المقابل حلّت سنغافورة في المرتبة الأولى على مستوى سرعة إنترنت النطاق العريض الثابت بتدفق بلغ نحو 197.04 ميغابايت، ثم هونغ كونغ بتدفق بلغ 169.40 ميغابايت، تلتها آيسلندا بمعدل 159.30 ميغابايت.