كشف وزير السياحة، أحمد بن ناصر المحرزي، أن السلطنة تخطط لاستثمار حوالي 19 مليار ريال، في قطاع السياحة، ضمن الاستراتيجية العمانية للسياحة، الممتدة حتى عام 2040، بحسب وكالة الأنباء العمانية الرسمية.

وأوضح الوزير، أن القيمة المضافة المباشرة لقطاع السياحة ارتفعت في عام 2018 إلى نحو 912 مليون ريال، مقارنة بنحو 728 مليون ريال في عام 2017، فيما بلغت مساهمة القطاع في الناتج المحلي الإجمالي للسلطنة 2.9% في العام 2018 مقارنة بـ2.6% في عام 2017.

وأشار المحرزي، خلال مناقشة مجلس الشورى، لبيان وزراة السياحة عن عام 2018، إلى أن الدور الأكبر في تنفيذ الاستراتيجية العمانية للسياحة، يقع على عاتق القطاع الخاص، حيث تتمثل نسبة مساهمة القطاع الخاص في الاستثمارات حوالي 88%، والنسبة المتبقية ستكون من نصيب القطاع العام 12%، الذي يكمن دوره في وضع قاعدة الأساس للقطاع الخاص وتهيئة المناخ المناسب له للدخول في القطاع السياحي.

وقال المحرزي، إن القطاع السياحي تم اعتماده كأحد القطاعات الاقتصادية الخمسة الواعدة في الخطة الخمسية التاسعة، (2016- 2020)، والتي تهدف إلى تنويع القاعدة الاقتصادية ومصادر الدخل للسلطنة لتقليل الاعتماد على النفط كقطاع رئيسي والحد من الآثار السلبية الناتجة من تذبذب أسعاره في السوق العالمي.

وفيما يتعلق بالفرص الوظيفية المتوقعة التي يمكن أن يوفرها القطاع السياحي خلال العامين (2019-2020)، توقع الوزير أن تضخ المشاريع الفندقية قيد الإنشاء في السوق قرابة 6552 غرفة وشقة فندقية، ومن خلال احتساب المعدل النسبي المعدل في الاستراتيجية العمانية للسياحة فيمكن توفير ما لا يقل عن 4586 وظيفة، وإذا أضفنا الوظائف المباشرة للقطاع فمن المتوقع أن تتوفر ما لا يقل عن 26.1 ألف وظيفة مباشرة للقطاع.