"الشيء الذي يزيد عن حده ينقلب ‫إلى ضده".. هذا المثل الشائع ينطبق على القهوة، حيث يؤدي الإفراط في ‫شربها إلى متاعب صحية.

‫وأوضح البروفيسور كريستيان سينا أن الكمية الزائدة من الكافيين قد تتسبب ‫في الإصابة بنوبات تعرق والإسهال والصداع وزيادة العصبية وسرعة ‫الاستثارة وخفقان القلب.

‫وعن كمية القهوة المسموح بها، أوضح أخصائي التغذية العلاجية الألماني أنه لا ‫يجوز شرب أكثر من 3 إلى 4 فناجين من قهوة الفلتر (المصفاة) يوميا، كما لا يجوز شرب ‫أكثر من فنجانين دفعة واحدة.

‫وأشار سينا إلى أن "الإسبريسو" يعد أكثر تركيزا، وبالتالي أقوى مفعولا من ‫القهوة المصفاة، لذا فهو يؤدي إلى ارتفاع مستوى الكولسترول.

ولهذا السبب ‫ينبغي على مرضى الكولسترول شرب القهوة المصفاة بدلا من الإسبريسو.

من جهتها تنصح الجمعية الألمانية لعلاج اضطرابات التمثيل الغذائي للدهون مرضى ارتفاع الكولسترول بتناول القهوة المُصفاة والمُعدة بماكينة التحضير بدلا من القهوة المغلية.

وأوضحت الجمعية -التي تتخذ من مدينة فيسبادن مقراً لها- أن مصفاة آلة التحضير تعمل على تصفية القهوة من بعض المواد الضارة، مثل الديتربين والكافيسترول والقهويول، التي تتسبب في ارتفاع نسبة الكولسترول منخفض الكثافة (الضار) (أل دي أل) وكذلك نسبة الكولسترول العام بالدم بمعدل يصل إلى 10%.

وأشارت الجمعية –في تصريحات سابقة- إلى أن هذه المركبات الكيميائية تنبعث من حبوب القهوة المطحونة بفعل الماء الساخن عند تحضيرها بطريقة قهوة الإسبرسو الإيطالية أو القهوة الفرنسية أو القهوة التركية، ومن ثمّ تصل هذه المركبات إلى المشروب.

المصدر: الألمانية