قرر الاتحاد الإسباني لكرة القدم ألا يتخذ أي إجراء تجاه برشلونة بعد الشكوى التي قدمها فريق ليفانتي بعد إشراك البرسا اللاعب شومي أساسيا في ذهاب ثمن نهائي كأس ملك إسبانيا، والتي انتهت بفوز ليفانتي 2-1.

وزعمت الشكوى أن اللاعب البالغ من العمر 19 عاما كان يجب أن يغيب عن مباراة الذهاب بعد نيله خمس بطاقات صفر في دوري الدرجة الثانية والذي يشارك فيه مع الفريق الثاني للبلوغرانا.

غير أن القاضي المسؤول عن البت في الشكوى حكم أن شكوى ليفانتي وصلت متأخرة جدا.

ويعني هذا أن رفقاء ليونيل ميسي سيواصلون مسيرتهم بعد فوزهم إيابا أمس بثلاثية نظيفة وتأهلوا إلى ربع النهائي 4-2 بنتيجة مباراتي الذهاب والإياب.

ويتبقى لليفانتي خياران هما: اللجوء إلى لجنة الاستئناف في الاتحاد الإسباني، أو اللجوء إلى محكمة الرياضة الإسبانية لمحاولة استصدار قرار لإقصاء الفريق الكتالونيا من مسابقة الكأس.

المصدر: الصحافة الإسبانية