قال رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) جياني إنفانتينو، إن الاتحاد الدولي لكرة القدم يدرس ما إذا كان من الممكن توسيع كأس العالم في قطر في 2022 لتشمل 48 فريقا.

وقال إنفانتينو، في الجلسة الثانية من مؤتمر دبي الرياضي الدولي الثالث عشر، الأربعاء: "نحن الآن نحلل وندرس إمكانية رفع عدد المنتخبات المشاركة في كأس العالم 2022 إلى 48 منتخبا بدلا من 32، ولم لا قد يحدث هذا الأمر وتستضيف دول أخرى في الخليج مجاورة لقطر عددا من مباريات البطولة".

وتابع: "ما زال أمامنا الوقت لقرار مشاركة 48 فريقا في مونديال 2022، سنحاول إقناع بعض الدول الخليجية المجاورة باستضافة عدد من مباريات المونديال، وهو أمر يساهم في التواصل بين الدول، سنعمل في إطار كرة القدم، وقدرتها على إرسال رسالة إيجابية للعالم، إذا لم نتمكن من ذلك فسيكون المونديال القادم بـ32 فريقا".

وأوضح: "هناك فرق غابت عن مونديال روسيا مثل إيطاليا، وأمريكا، والكاميرون، لكن الجودة بقيت، وآسيا ستستفيد من قرار زيادة الفرق، وسيكون لها 9 مقاعد ونصف".

وأضاف: "الوقت قد حان لتطوير بطولة كأس العالم للأندية ومنح الفرصة للفرق من جميع أنحاء العالم للتنافس والمشاركة ونسعى لزيادة الفرق إلى 24 فريقا وندرس حاليا آلية تطبيق هذا الأمر".

وكان ناصر الخاطر، مساعد الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث المنظمة للبطولة، أكد أن قطر لم تجر أية مباحثات مع دول أخرى للمشاركة في استضافة النهائيات، وفقا لـ"فرانس برس".

وقال الخاطر، في لقاء مع الصحفيين: "لم نجر أية محادثات حول تشارك" استضافة البطولة. وأكد "لن يتم فرض أي شيء على أحد"، موضحا أن ما يجري حاليا هو عبارة عن "دراسة جدوى ثم عملية تشاور. وبناء على دراسة الجدوى وبناء على المحادثات، سيتم الاتفاق على ذلك". وشدد على أنه "لن يكون هناك قرار أحادي الجانب".

وكان إنفانتينو ألمح إلى إقامة كأس العالم 2022 في عدة دول، في حال تمت زيادة عدد المنتخبات المشاركة في البطولة المقررة إقامتها في قطر إلى 48 بدلا من 32. وقال في مقابلة مع صحيفة "الغارديان" البريطانية "ربما تكون كرة القدم طريقة لبناء الجسور بين قطر ودول الجوار، رأينا هذا من خلال عملية تقديم الطلبات لاستضافة مونديال 2026، حق التنظيم تم منحه لثلاث دول (الولايات المتحدة وكندا والمكسيك) والذين أعتقد أيضا أن علاقتهم السياسية والدبلوماسية ليست الأفضل، ولكن كرة القدم تصنع المعجزات، كما نعلم".

وحول زيادة عدد المنتخبات المشاركة في كأس العالم المقبل، قال: "هناك مناقشة مفتوحة وصريحة، إذا كان هذا ممكنا، وملائما، فأنا سعيد للغاية، إذا لم يكن كذلك، سأكون سعيدا في أي حال، ولكنني لن أكون سعيدا إذا لم نقم بالمحاولة".

وتستضيف قطر نهائيات مونديال 2022 بين 21 نوفمبر، و18 ديسمبر، علما أن البطولة ستقام استثنائيا خارج فصل الصيف، لتفادي تأثير الحر الشديد في قطر خلال هذا الفصل.

المصدر: وكالات