نشر حساب رغد ابنة الرئيس العراقي الراحل صدام حسين على تويتر، ما قالت إنه آخر ما جاء على لسان أبيها قبل أربعة أيام من إعدامه الذي صادف الـ30 من ديسمبر 2006.

وحملت الرسالة توقيع "رئيس الجمهورية والقائد العام للقوات المسلحة المجاهدة"، وجاء فيها "أيّها الشعب الوفي الكريم: أستودعكم ونفسي عند الرب الرحيم الذي لا تضيع عنده وديعة ولا يخيب ظن مؤمن صادق أمين.. الله أكبر".

ونفذ حكم الإعدام شنقا في الرئيس الراحل صبيحة أول أيام عيد الأضحى، بأمر من رئيس الوزراء آنذاك نوري المالكي، الذي أصرّ على تنفيذ الحكم في ذلك اليوم تحديدا.

وقبل أيام بثت رغد تسجيلا صوتيا بمناسبة الذكرى 12 لإعدام والدها، دعت فيه العراقيين إلى تجاوز الحواجز النفسية والشكلية لصالح الشعب الذي عانى ويعاني من الكثير من الضغوطات بعد الغزو الأميركي للبلاد سنة 2003.

وقالت "أتمنى أيها العراقيون الأحبة أن تتسع رؤيتنا لعراق أكثر أمنا واستقرارا مما هو عليه الآن". وذكرت أن العراق تحت قيادة والدها كان الحارس الأمين للبوابة الشرقية الحامية للأمة العربية من الأطماع التوسعية الإيرانية.

المصدر: مواقع التواصل الاجتماعي، الجزيرة