كشف السفير الإيراني في لندن، حميد بعيدي نجاد، حقيقة ما تردد عن عقد لقاءات سرية بين مسؤولين إيرانيين وأميركيين في لندن، بشأن اليمن بوساطة أوروبية وعُمانية.

وكتب نجاد عبر حسابه على موقع "تويتر" أن الخبر الذي تناقلته وسائل إعلام "كاذب تماماً".

وفي وقت سابق الأحد، نقلت وسائل إعلامية عن مصدر دبلوماسي أوروبي رفيع المستوى -لم تفصح عن هويته- أن لقاءات سرية جرت بين دبلوماسيين إيرانيين وأميركيين في لندن (لم يحدد تاريخها) كانت المشاورات اليمنية التي عُقدت بالسويد إحدى نتائجها.

وقال المصدر إن وسطاء أوروبيين، إضافة إلى سلطنة عُمان، لعبوا دور الوساطة في اللقاءات بين الإيرانيين والأميركيين.

وأوضح أن دبلوماسيين أميركيين وإيرانيين سافروا إلى لندن بجوازات سفر عادية، وعقدوا اجتماعاتهم في غرفة فندق عادية؛ تخوفاً من اكتشاف أمر اللقاءات وتأثير ذلك على الأوضاع الداخلية في بلديهما.

المصدر: وكالات