أبرز قرارات "حكومة السودان" رداً على الاحتجاجات ومقتل 9 أشخاص
8049502245684378
recent
آخر الأخبار

أبرز قرارات "حكومة السودان" رداً على الاحتجاجات ومقتل 9 أشخاص


واصل المتظاهرون في السودان، احتجاجاتهم لليوم الثالث على التوالي، رفضاً لارتفاع الأسعار وتردي الأوضاع المعيشية والاقتصادية في البلاد.

ومنذ الأربعاء، تشهد مدن سودانية مظاهرات توسعت الخميس، ما أسفر عن مقتل 9 أشخاص بولايات القضارف ونهر النيل وعطبرة، بحسب ما أعلنته السلطات السودانية.

وعقب صلاة الجمعة، شهدت العاصمة الخرطوم وعدة مدن سودانية أخرى، مسيرات احتجاجية، هتف خلالها المتظاهرون "الشعب يريد إسقاط النظام" و"حرية حرية".

 قرارات الحكومة

وأعلنت حكومة ولاية النيل الأبيض (جنوب الخرطوم)، أمس، "حالة الطوارئ وفرض حظر على التجوال الساعة السادسة مساءً وحتى الساعة السادسة صباحا بالتوقيت المحلي"، بحسب بيان رسمي.

وقررت حكومة ولاية النيل الأبيض، بحسب البيان "تعليق الدراسة بجميع مراحل التعليم بما فيها مؤسسات التعليم العالي بالولاية".

وفي السياق ذاته، قالت وزارة التربية والتعليم بولاية الخرطوم في بيان الجمعة إنها قررت "تعليق الدراسة بجميع مدارس الولاية اعتبارا من الأحد وإلى أجل غير مسمى".

وحجبت السلطات السودانية منذ ليل الخميس مواقع التواصل الاجتماعي "تويتر" و"فيسبوك" و"واتساب" و"يوتيوب" ولم يتمكن مستخدموها من الدخول إليها إلا عبر استخدام الـ"VPN "، فيما نفت الشركات المزودة للخدمة صلتها بهذا الإجراء.

ونقلت وكالة السودان للأنباء امس عن الناطق الرسمي باسم الحكومة قوله إن الشرطة تعاملت مع الاحتجاجات التي شهدتها عدة مدن خلال اليومين الماضيين "بصورة حضارية دون كبحها أو اعتراضها".

وأضاف: "لكن المظاهرات السلمية انحرفت عن مسارها وتحولت بفعل المندسين إلي نشاط تخريبي استهدف المؤسسات والممتلكات العامة والخاصة بالحرق والتدمير وحرق بعض مقار الشرطة"، مستطردا: "الأزمة معلومة للحكومة وتعكف على معالجتها".

وأكد المتحدث باسم حزب الأمة المعارض، محمد زكي، أن عدد القتلى في الاحتجاجات ارتفع إلى تسعة، وسط إعلان حالة طوارئ في ولاية  القضارف وولاية عطبرة الواقعتين شرقي وشمالي السودان.

وقال في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية إن الأمن السوداني "أطلق النار على المتظاهرين، وقتل ستة أشخاص في القضارف وثلاثة آخرين في عطبرة، فيما لقيى البعض حتفهم بعد اعتقالهم".

الخرطوم تربط الاحتجاجات بإسرائيل

وفي مؤتمر صحفي قال مدير جهاز الأمن الوطني والمخابرات صلاح عبد الله محمد صالح المعروف أيضا باسم صلاح قوش إن شبكة في العاصمة الكينية نيروبي جاءت بمتمردين تربطهم صلات بإسرائيل إلى السودان لإثارة أعمال العنف. ولم يقدم دليلا عن ذلك.

وأضاف قوش أن أجهزة الأمن ألقت القبض على مجموعات أدارت "عملية التخريب" ونفذتها في بعض المدن، مضيفا أن أفرادها جزء من 280 شخصا تابعين للمتمرد عبد الواحد نور قدموا من إسرائيل وتم تسريبهم إلى داخل البلاد عبر العاصمة الكينية نيروبي. 


وكشف أن هؤلاء الأفراد تم تجنيدهم من جهاز الاستخبارات الإسرائيلي (الموساد)، وشكلوا "غرف عمل" لهم في كل من الخرطوم ومدني وأم درمان ومدن سودانية أخرى.

المصدر: وكالات
تعديل المشاركة
author-img

محمد آل عبدالسلام


التعليقات
    ليست هناك تعليقات
    إرسال تعليق

    إرسال تعليق

    نموذج الاتصال
    الاسمبريد إلكترونيرسالة