أصبح رئيس مكتب إدارة السجون في الفلبين نيكانور فيلدون، في موقف محرج، بعد إلقاء القبض على نجله، خلال دهم استهدف منزل مهرب مخدرات مشتبه به.

ودخل المسؤول الأمني في إجازة مفتوحة، الجمعة، بعد ضبط نجله، مؤكدًا أنه لم يلتقِه منذ 6 أشهر، وأنه لا يعلم عن علاقته بالمخدرات.

وقال (في مقابلة تلفزيونية): "أؤكد للجميع أنه إذا كان نجلي متورطًا بأي قدر، ولو بمجرد التعاطي، سأستقيل من منصبي فورًا، وسأتعقبه، وأقتله لو كان متورطًا".

وأُلقي القبض على نيكانور الابن و3 آخرين في دهم تم فجرًا على منزل تاجر مخدرات مشتبه به في مدينة "ناجا سيتي" (تبعد 262 كيلومترًا جنوب شرق مانيلا).

وصادرت الشرطة خلال الدهم 7 أكياس يعتقد أنها تحتوي على مادة "هيدروكلورايد الميثافيتامين" التي تعرف محليًّا باسم "الشبو".

وتعهد فيلدون بعدم التدخل في التحقيقات، داعيًا الشرطة إلى الكشف سريعًا عما إذا كان نجله متورطًا في قضية المخدرات.

المصدر: د.ب.أ