جذبت الفنون الشعبية العُمانية زوار مهرجان سفاري بقيق في المملكة العربية السعودية، حيث تعددت في ألوانها مثل الرزحة والعازي والتغرود والعيالة والهبوت والونة وهي كثيرة ومتعددة ومختلفة من منطقة إلى أخرى.


وتختلف الفنون الشعبية في السلطنة من منطقة لأخرى حيث تنفرد المناطق الساحلية بنمط معين من الفنون البحرية كذلك المناطق الداخلية تتميز بأنماط معينة من الفنون حيث كانت حياتهم اليومية وتنقلهم تكاد تكون السبب الرئيسي في انتشار هذه الفنون في بعض المناطق لتتشابه بذلك بعض الفنون في بعض الولايات والمناطق.


والتغرود من فنون البدو ويغنى على ظهور الجِمال (البوش) وهي تهرول وكان فيما مضى يؤدى والرجال متجهون إلى غزوة أو عائدون منها منتصرين أو في رحلات السفر الطويلة كما يؤدى للسمر والترويح والبدو جلوس أمام خيامهم.

والتغرود يسمى رزحة البدو أو رزفة البدو، وهو غناء جماعي في صورة نغمية ثابتة تتميز باستطالة حروف المد في نغمة متموجة هي الصورة المسموعة لحركة سير الجِمال، لذا يسمى هذا الفن بشلة الركاب إشارة إلى أدائه والركاب تسير عند جميع أهل البادية في مناطق السلطنة.


وأما العيالة فهو من فنون شجاعة الرجال ويصطف فيه المشاركون صفين متقابلين، ويتبادلون الغناء بشلة شعر واحدة يرددها الصفان على التوالي حتى تتم أبيات القصيدة.

والحركة في العيالة تميل إلى البطء أما الإيقاع فغالباً ثلاثي باستخدام آلات مختلفة من منطقة إلى أخرى فيستخدم الطبل الكاسر والطبل الرحماني وطبل الرنة كما يستخدم كذلك الدف والطاسة.

المصدر: واس