تتجه أنظار مُتابعي أحوال الطقس مرة أخرى إلى بحر العرب الأسبوع المقبل، حيث يتوقع ظهور حالة مدارية جديدة خلال الفترة الثانية لتشكل الحالات المدارية هناك.

وغالباً ما يعود نشاط بحر العرب في مثل هذه الفترة إلى تراجع في نشاط الرياح الموسمية مما يعكس على ارتفاع في درجات الحرارة على مياه بحر العرب، بالاضافة إلى تراجع ملموس في سرعة الشرقيات الاستوائية التي تهب في الطبقات المتوسطة والعالية من الجو فوق منطقة بحر العرب.

ويعمل ذلك على سهولة تطور السحب الرعدية المندفعة من الهند إلى منخفضات جوية استوائية، وتتطور هذه بدورها إلى عواصف وأعاصير.

النموذج الأمريكي - 20 نوفمبر 2018

وبدأت تستشعر بعض التنبؤات العالمية متوسطة المدى، بنشوء حالة مدارية جنوب شرق بحر العرب الأسبوع المقبل، وهذا يضع سواحل السلطنة تحت احتمالية تأثرها من أي نشاط مداري قد يتشكل.

وكانت محافظة ظفار قد تأثرت في شهر أكتوبر الماضي بالإعصار "لُبان" بعدما تراجع إلى عاصفة مدارية، دخل مركزها محافظة المهرة اليمنية، كما تأثرت محافظتي ظفار والوسطى بالإعصار المداري "مِكونو" من الدرجة الثانية في أواخر شهر مايو الماضي، حيث دخل مركزه منطقة ريسوت غرب ولاية صلالة.

الإعصار مِكونو