عباس يوجه رسالة للسلطنة بعد الضغوط الأمريكية والإسرائيلية
8049502245684378
recent
آخر الأخبار

عباس يوجه رسالة للسلطنة بعد الضغوط الأمريكية والإسرائيلية

وزير الخارجية يوسف بن علوي والرئيس محمود عباس

وجه الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، رسالة شفهية لحكومة السلطنة، من خلال أمين سر اللجنة المركزية لحركة "فتح"، جبريل الرجوب.

ووفقاً لوكالة الأنباء العمانية، تلقّى معالي يوسف بن علوي الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية، الرسالة الشفهية، خلال استقباله للرجوب بمكتبه أمس.


وذكرت الوكالة أن الرسالة تضمنت مسائل تتعلق بالشأن الفلسطيني، إضافة إلى أمور ذات اهتمام مشترك بين البلدين.

ولم تقدم الوكالة تفاصيل أكثر عن اللقاء أو فحوى الرسالة، بيد أن مراقبين لا يستبعدون أن الرئيس محمود عباس يريد من مسقط لعب دور الوسيط بينه وبين الإدارة الأميركية.

وللسلطنة تاريخ طويل من الوساطات بين دول المنطقة والولايات المتحدة لعل أشهرها بين الأخيرة وإيران حول برنامجها النووي والذي نتج عنه اتفاق تم توقيعه في العام 2015 (انسحبت منه واشنطن في مايو الماضي).

وتشهد العلاقة بين عباس وواشنطن قطيعة منذ إعلان الرئيس دونالد ترامب في ديسمبر الماضي الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

واعتبر الرئيس محمود عباس في أكثر من مناسبة أن “واشنطن لم تعد وسيطا نزيها للسلام”.

وكثفت الإدارة الأميركية في الأشهر الأخيرة من ضغوطها على السلطة الفلسطينية خاصة بعد قرار الرئيس دونالد ترامب نقل سفارة بلاده في إسرائيل من تل أبيب إلى القدس، وكذلك إغلاق مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن؛ فضلا عن قرار حكومة الولايات المتحدة، وقف دعم وكالة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا".

ويرى مراقبون أن الضغوط المتصاعدة قد تدفع السلطة الفلسطينية إلى مراجعة موقفها الرافض للتواصل مع واشنطن وقد تكون سلطنة عُمان بوابتها لتحقيق ذلك.

كما أن القيادة الفلسطينية تواجه ضغوطاً إسرائيلية، ويرفض الفلسطينيون الجلوس إلى طاولة المفاوضات مع إسرائيل، في ظل استمرار بناء المستوطنات في الضفة الغربية والقدس الشرقية، وكذلك المحاولات الإسرائيلية لتغيير الوضع القانوني والتاريخي للمدينة، التي يعتبرها الفلسطينيون العاصمة الأبدية لدولتهم العتيدة.

ومؤخراً زار "بن علوي" القدس ومدينة رام الله، والتقى بمسؤولين في السلطة؛ أبرزهم الرئيس محمود عباس، وأمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات، وعضو اللجنة المركزية لحركة فتح محمد اشتيه.


وتسود حالة من التفاهم بين فلسطين وسلطنة عُمان، إذ تُعتبر السلطنة من الداعمين الأقوياء للقضية الفلسطينية في مختلف المحافل الدولية.
تعديل المشاركة
عباس يوجه رسالة للسلطنة بعد الضغوط الأمريكية والإسرائيلية

محمد


التعليقات
    ليست هناك تعليقات
    إرسال تعليق

    إرسال تعليق

    نموذج الاتصال
    الاسمبريد إلكترونيرسالة