انتقمت فتاة عشرينية من مسن اغتصبها تحت تهديد السلاح، بقتله وإلقاء جثته بجوار مجرى مائي.

وبحسب وسائل إعلام مصرية، تم العثور على جثة الستيني في مجرى مائي، بإحدى قرى محافظة الشرقية بدلتا مصر، وبه طعنات بمناطق متفرقة في جسده.

وانتقل رجال الأمن لمقر الواقعة وتبين بعد التحريات، أن ربة منزل عشرينية مقيمة بشقة في منزل ملك القتيل، وراء الحادث، بعدما حاول بشتى الطرق إقامة علاقة معها، لكن دون جدوى، إلى أن استغل غياب زوجها ذات يوم، وصعد لشقتها وهددها بسلاح أبيض ثم اغتصبها.

وبضبط المتهمة اعترفت بقتله، بعد أن استدرجته للقائها، ووجهت له عدة طعنات نافذة بسكين أحضرته لارتكاب الواقعة، حتى لقي مصرعه، ثم أخفت الجثة، وأخبرت زوجها الذي عاونها على إلقاء الجثة في المجرى المائي الذي عثر عليها به، وقررت النيابة حبس المتهمة وزوجها 4 أيام على ذمة التحقيقات.