كشفت مصادر أمريكية رفيعة المستوى، إن وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاغون"، أكملت استعداداتها لتنفيذ قرار "غير مسبوق"، كاشفة عن دور الكويت وقطر بعد اتخذا هذا القرار.

وقالت المصادر، لصحيفة "الراي" الكويتية، إن "البنتاغون"، أكملت استعداداتها للخروج من قاعدة "إنغرليك" الجوية، جنوب شرقي تركيا، وأنها لا تمانع التخلي عن وجودها بالقاعدة في حال طلبت أنقرة ذلك، على خلفية التوتر المتصاعد بين البلدين.

وأوضحت المصادر أن "الولايات المتحدة ستكتفي باستخدام قواعدها في الكويت وقطر لعمل قواتها الجوية في نطاق عمليات القوة الوسطى، كما يمكن للقوات الأمريكية استدعاء الأسطول السادس المرابط في إيطاليا والبحر الأبيض المتوسط، والذي يعمل تحت إمرة القيادة الأوروبية، لتعزيز عدد مقاتلاتها، في حال دعت الحاجة".

وأشارت إلى أنه "منذ القضاء شبه التام على تنظيم (داعش) في شمال غربي العراق وشمال شرقي سوريا، قبل نحو سنة، انحسرت مشاركة المقاتلات الأمريكية لمساندة مقاتلين في معارك على الأرض، وهو ما قلص عدد طلعات المقاتلات المرابطة في قاعدة إنغرليك".

لكن الوقت الذي يتطلبه وصول المقاتلات من الكويت يقلص من فاعلية القوات الأمريكية، أو يضطر هذه المقاتلات إلى التحليق فوق مناطق المعارك لفترات طويلة حتى تكون مستعدة للتدخل فورا عند الحاجة، علما أن تحليق المقاتلات الأمريكية في السماء العراقية والسورية عملية مكلفة ماليا، ومنهكة للطيارين، وفقا للصحيفة.

من الناحية العسكرية، لا تزال "إنغرليك" ذات فائدة كبيرة للقوات الأمريكية المنتشرة شرق الفرات في مناطق سورية وعراقية، وربما تعتقد أنقرة أنه في انتزاع هذه القاعدة من واشنطن، يمكن إضعاف القوات الأمريكية التي تقدم حماية للميليشيات الكردية السورية، التي تسعى تركيا إلى إضعافها، وربما القضاء عليها بالكامل.

لكن القيادة العسكرية الأمريكية تعتقد أنها، على فائدتها الكبيرة، لا يمكن أن تتحول القاعدة مادة لابتزاز واشنطن، وأنه يمكن للقوات الأمريكية الاستعاضة عن هذه القاعدة الجوية باستخدام قواعدها الموجودة في الخليج، وفقا للصحيفة.