أظهرت صور نشرتها صحف أوروبية، عشرات القرويين في قرية نائية بشمال المحيط الأطلسي خلال عميلة صيد وذبح لعشرات الحيتان، حولت لون مياه المحيط إلى أحمر.

وعملية الذبح هذه، طقس سنوي يجري في كل صيف، وتقتل فيه المئات من حيتان الطيار وحيتان المنقار في دولة جزر فارو التي تقع على بعد مئات الأميال من الساحل الإسكتلندي بين النرويج وآيسلندا.

وشارك في هذا الطقس أطفال لا يتجاوز عمرهم 5 سنوات، ساهموا بعملية الصيد التي طالت 180 حوتا في قرية "ساندافاغور" في جزر فارو الشهر الماضي.

ويعود طقس صيد الحيتان في جزر الفارو إلى القرن السادس عشر، وفيه يقوم القرويون باستدراج الحيتان إلى المياه الضحلة، قبل ذبحها من خلال أدوات حادة تقطع الحبل الشوكي لها لشل حركتها والسيطرة عليها.

ويبدو هذا الطقس وحشيا وبشعا، إلا أن القرويين يلجأون إليه من أجل الحصول على اللحم قبل حلول فصل الشتاء الطويل في المناطق الشمالية من الكرة الأرضية.

وقالت صحيفة "ديلي ميل" إن طالبا من جامعة كامبردج بعمر 22 عاما كان يزور ذلك الأرخبيل قبل أن يجد نفسه في المكان الذي يشهد ذلك الطقس الدامي.