دب هلع بين سكان مدينة بركان الصغيرة في المغرب، بعدما ألقت الشرطة القبض على مالك حمام شعبي للنساء، وذلك للاشتباه بوضعه كاميرات داخل أزقة المحل وتصوير السيدات وهن عاريات.

وضبطت الشرطة معدات إلكترونية من داخل المبنى الذي يوجد به الحمام، على أنّ يتم عرضها على الفرق المختصة للتدقيق بها.

وتم الوصول إلى المشتبه به، بعد بلاغ من امرأة كانت تعمل معه في الحمام، إثر خلاف بينهما، حيث أكدت للمحققين أنّه “قام بنشر صور بعض النساء العاريات”، إذ يمثل المشتبه به الخميس، أمام النيابة العامة بمدينة وجدة المجاورة، للتحقيق معه.

وفور انتشار الخبر، دب الهلع بين سكان مدينة بركان، خصوصاً وسط النساء اللواتي سبق لهن وأن زرن الحمام المشبوه، خشية انتشار صورهن.

وتعد هذه المرة الأولى التي يتهم فيها صاحب حمام نسائي بوضع كاميرات داخله في المغرب، إذ إنّ كل الفيديوهات التي سربت من داخل حمامات شعبية للنساء قامت بتصويرها مستحمات بمبادرة فردية.

المصدر: وسائل إعلام مغربية