أعلن مصدر مسؤول في وزارة الخارجية القطرية عن موقف الدوحة من الأزمة الراهنة بين السعودية وكندا، على خلفية مطالبة الأخيرة للرياض بالإفراج عن نشطاء حقوق الإنسان.

وجاء في بيان للخارجية القطرية، نشرته على موقعها: "عبّر مصدر مسؤول في الخارجية القطرية عن استغراب دولة قطر مما صدر من تصريحات للأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور عبداللطيف الزياني حول الأزمة الدبلوماسية الحالية بين السعودية وكندا وأكد أن هذه التصريحات لا تعبر عن رأي دولة قطر".

وأضاف المسؤول، وفقا للبيان أن "ما يجمع بين دولة قطر وكندا هي علاقات وطيدة تمتد لعقود وشدد على ضرورة حماية حق الدول والمنظمات الدولية في التعبير عن رأيها لا سيما عندما يرتبط الأمر بانتهاكات حقوق الإنسان وحرية التعبير".

وأعرب مجلس التعاون الخليجى في وقت سابق عن تأييده التام لموقف المملكة العربية السعودية تجاه كندا، وبقرارها طرد السفير الكندي على خلفية انتقاد أوتاوا سجل السعودية في مجال حقوق الإنسان.

وأكد الأمين العام لمجلس التعاون الزياني "استنكاره ورفضه الشديد لما تضمنته تلك التصريحات من ادعاءات غير صحيحة وتجافي الواقع، وتمثل خروجا على الأعراف الدبلوماسية الدولية، وتدخلا سافرا وغير مقبول في الشؤون الداخلية للمملكة العربية السعودية".

المصدر: الخارجية القطرية