في واقعة مأساوية، شهدتها مصر، أقدم عاطل على ذبح طفلة لم تبلغ عامها السادس، بعدما رفضت تقبيله وصفعته على وجهه.

وأعربت أم الطفلة عن ندمها لرفضها اصطحاب نجلتها معها إلى العمل يوم الجريمة، بعد إصرار الطفلة على الذهاب مع والدتها إلى العمل، خوفا من شخص هددها بالقتل، بينما اعتبرتها الأم ” مزحة ” من طفلتها تريد من خلالها التحايل لاصطحابها معها.

وأكدت الأم أن القاتل كان دائم المشاكل مع جيرانه، ويحمل سلاحا أبيض باستمرار في القرية، وكان يطلب من أي شخص يقابله أن يعطيه أموالا تحت تهديد السلاح.

ونفت الأم أن يكون سبب القتل هو سرقة قرط الطفلة الذهبي، مشيرة إلى أن القاتل، طلب من الطفلة أن يقبلها قبل الحادث بيومين، وقامت بصفعة على وجه، فقال لها ” سوف أقتلك ” ، ومن وقتها والطفلة كانت خائفة من الاقتراب منه.

ويوم تنفيذ الجريمة، شاهد الجاني الطفلة خارجة من منزلها لتلعب مع أطفال جيرانها، فقام بتكتيف يديها وذبحها بسكين.


المصدر: الإعلام المصري