قالت الهيئة العامة لتقنية المعلومات أنه انتشر في الآونة الأخيرة عبر شبكات التواصل الاجتماعي تحدٍ جديد شبيه بتحدي "الحوت الأزرق" يطلق عليه تحدي “مومو”.

وأوضحت الهيئة أن هذا التحدي يقوم بإرسال رسائل غامضة للضحايا المتفائلين مع تلك الرسائل ويدعوهم للقيام بمهام خطيرة قد تؤدي إلى الانتحار.

وأضافت أن أنه في حالة رفض الضحايا التفاعل مع هذه المهام يتم تهديدهم وابتزازهم بصور ومعلومات شخصية خاصة بهم والتي يتم الوصول إليها من خلال رقم الهاتف المرتبط بشبكات التواصل الاجتماعي المختلفة.

ونصحت الهيئة بعدم الاستجابة لأي رسائل من الأرقام المجهولة وعدم الخوض في مثل هذا النوع من التحديات.