انقسم الباكستانيون حول ارتداء زوجة رئيس وزراء باكستان برقع أبيض "نقاب" يتماشى مع لون حجابها الكامل في مراسم تنصيب زوجها المنتخب عمران خان.

وانتشرت صور السيدة "بشرى بي بي" في مواقع التواصل الاجتماعي، ونقل عنها أنها وصفت يوم تنصيب زوجها في قصر إيوان صدر بـ"يوم الفرح لباكستان".


وفي المقابل، انتقدت الصحافية والناشطة النسوية في باكستان سميرة خان، ارتداء السيدة "بشرى خان" البرقع وذلك في تغريدة لها على تويتر قائلة: "إنها تملك كامل الحق أن ترتدي ما يعجبها ولكن كزوجة زعيم باكستان إنها تمثل جميع الباكستانيات".

وأضافت "في الوقت الذي ينظر المجتمع الدولي إلى باكستان باعتبارها دولة تضطهد النساء، فإن هذا ليس أفضل تمثيل للنساء الباكستانيات"، ورأت أنه "لا يوجد مكان في القرآن يفرض تغطية كل شيء ما عدا العيون"، وفق تعبيرها.

وجاء الرد على لسان أحد المتابعين للناشطة والصحافية الباكستانية يدعى "ظفر" قائلا: "وما الضير في ذلك؟ هل يجب عليها خلع حجابها وإيجاد بضع بوصات من الفتحات مثلك أنت فقط لتظهر للعالم الغربي؟ كيف يمثل مثل ذلك الحرية والمجتمع التقدمي؟


والجدل لا يزال مستمرا في وسائل التواصل الاجتماعي حول برقع زوجة رئيس الوزراء.

وأدى زعيم "حركة الإنصاف" الباكستانية وبطل الكريكيت السابق، عمران خان، يوم السبت الماضي، اليمين الدستورية في القصر الرئاسي في العاصمة إسلام آباد ليصبح رئيس وزراء باكستان الثاني والعشرين.


وكانت الجمعية الوطنية الباكستانية، أعلنت الجمعة 17 أغسطس/آب، انتخاب عمران خان البالغ من العمر 65 عاما رئيسا للحكومة.

المصدر: وكالات، العربية