نُشرت لقطات نادرة تأسر القلوب للحج عام 1950. وتظهر الصور مدى معاناة الحجيج قديما مع رحلة الحج الشاقة، إذ يركبون الدواب للتنقل تحت أشعة شمس حارقة.

ورغم الظروف الصعبة التي أحاطت برحلة الحج في تلك الفترة وصعوبة الوصول إلى مكة المكرمة لتأدية المشاعر، فإن رغبة الوصول إلى البيت العتيق كانت أقوى من أي حاجز.