نشرت وسائل الإعلام المصرية الصور الأولى لجثث الأطفال الثلاثة الذين عثر عليهم اليوم مذبوحين بجوار فيلا مهجورة بمنطقة المريوطية في الهرم.

وأفادت صحيفة "اليوم السابع" بأن فريقا من النيابة العامة المصرية انتقل إلى عين المكان، وتبين له أن جثث الأطفال في حالة تعفن شديدة.

وأمرت النيابة بتشريح الجثث، وطلبت تقريرا بالخصوص للوقوف على أسباب الوفاة، وانتدبت رجال المعمل الجنائي لتحليل الأدلة في مكان الواقعة.

ووجدت الأجهزة الأمنية في الجيزة آثار ذبح بمنطقة الرقبة في جثث الأطفال الثلاثة، وشكّلت على الفور فريق تحقيق لكشف غموض الحادث، بعد تحرير محضر بالواقعة.

من جانبه، كشف مصدر أمني بمديرية أمن الجيزة، عن طريقة كشف الجثث بالصدفة، مؤكدا أن موظفة كانت متجهة إلى عملها، وخلال سيرها وجدت كلبا ينبش في أكياس سوداء، حتى ظهرت رأس رضيع.

وأضاف المصدر، أن السيدة الأربعينية لم تتحمل المشهد، وظلت تصرخ حتى تجمع أهالي المنطقة من حولها لاكتشاف الأمر، ومن ثم طلبوا رجال الشرطة لاكتشاف تفاصيل الواقعة.

وأشار المصدر إلى أن أعمار الأطفال لا تتعدى الـ5 سنوات، فيبلغ عمر الأول سنة، والثاني 3 سنوات، والثالث 5 سنوات، موضحًا أن جميعهم من أصحاب البشرة السمراء.