مازال الوضع يتفاقم فيما يخص أزمة الطلاب الذين حوصروا داخل كهف في تايلاند، فبعدما عثرت فرق الإنقاذ أخيرًا على الطلاب الذين فقدوًا داخل الكهوف جراء الفيضانات، لقي عامل إنقاذ حتفه بعد أن فقد الوعي خلال عملية لإنقاذ 12 صبيا ومدربهم لكرة القدم.

وتوفي العامل مساء الخميس، بعد أن دخل الكهف لوضع أسطوانات الأكسجين على طريق خروج محتمل.

وعلى الرغم من وصول فرق الإنقاذ إليهم، بعد 10 أيام من فقدانهم، إلا أن مأساة الأطفال الـ 12 التايلانديين ومدربهم، قد تستمر لمدة أشهر.

ويتم التركيز حاليا على كيفية إخراج المجموعة عبر عدة كيلومترات من الأنفاق الخطرة التي تغمرها المياه.