أقدم مدرس تاريخ يدعى جيمس بيرس على اغتصاب 22 طالبة تتراوح أعمارهن بين الـ14 والـ16 عامًا خلال فترة عمله بإحدى المدارس الخاصة الواقعة غربي ساسكس بإنكلترا والتي استمرت 30 عامًا.

ووفقًا لصحيفة “ذا غارديان” البريطانية فإن المجرم تم إلقاء القبض عليه وأصدرت المحكمة قرارًا بسجنه لمدة 17 عامًا، وتم منعه من التعامل مع الأطفال نهائيًّا؛ حيث كان يستدرج طالبة تلو الأخرى ويغتصبها في المدرسة بعد انتهاء اليوم الدراسي.

وقالت إحدى ضحاياه إنها كانت تثق في معلمها بشدة وتعتبره مثل أبيها ولكنه اعتدى عليها وحوّل حياتها إلى جحيم وامتنعت عن تناول الطعام وحاولت الانتحار مرات عدة ولكن جميع محاولاتها باءت بالفشل.

وأكدت الصحيفة أن المعلم اعترف بجرائمه خلال التحقيق معه. وقال إيلويز مارشال المدعي العام إن الضحايا كنّ تلميذات وصفهن الجميع بالذكاء ولكنهن كن ضعيفات.