أقدم مصري في الأربعينات من عمره على التخلص من حياته ، بالانتحار شنقاً داخل قبو إحدى العقارات السكنية المجاورة لمنزله ، عقب علمه بعمل زوجته في المنازل ” كخادمة ” لمساعدته في مصاريف المنزل.

وبدأت تفاصيل الواقعة عندما تلقت الشرطة المصرية بمنطقة الشروق ، بالعثور على جثة شاب ، بعد أن أقدم على الانتحار شنقًا، لتأتي التحريات الأولية مشيرة إلى مروره بأزمة نفسية؛ بسبب ضائقة مالية.

وبالاستماع لأقوال الزوجة، تبين أن السبب وراء انتحار زوجها، يرجع إلى معرفته بعملها خادمة في المنازل دون علمه؛ كي تساعده على تدبير الأمور المعيشية، حيث كانت الزوجة تعمل أثناء وجوده في عمله “ يعمل باليومية ” ، وتعود للمنزل بحجة قيامها بشراء متطلبات المنزل، حال سؤاله أكثر من مرة عن غيابها، عند عودته من العمل.

وأضافت الزوجة أن زوجها أجبرها على الاعتراف بسبب غيابها، وشكه في أنها تعمل دون علمه، ظنًا منه أنها تعمل في أحد المحلات أو ما شابه ذلك، إلى أن صارحته بالحقيقة وأخبرته بعملها “ خادمة ” في المنازل، ومساعدة السيدات في تنظيف مسكنهم، وتلبية متطلباتهم، لتفاجأ الزوجة بالعثور على جثته مشنوقًا في أحد العقارات المجاورة.

المصدر: مواقع مصرية