واجه لاعبو إنجلترا وتونس أسرابا من البعوض خلال مباراتهما في نهائيات كأس العالم بمدينة فولغوغراد الروسية، الاثنين.

وتشتهر المنطقة المحيطة بالمدينة بالمستنقعات والأنهار الواسعة، وهي بيئة مثالية لتكاثر البعوض خلال الصيف الجاف الحار في جنوب روسيا.

وقالت وسائل الإعلام الروسية إن السلطات استعانت بطائرات في الشهور السابقة للنهائيات لتطهير المنطقة المحيطة بالملعب المجاورة لنهر الفولغا الضخم بمادة خاصة لكن جهودها لم تنجح بشكل كامل.



وسعت السلطات أيضا لتنظيم تدفق المياه في خزان مائي قريب يعتقد السكان المحليون أن له تأثيرا مباشرا في زيادة عدد الحشرات.

ورش العديد من اللاعبين أنفسهم بمواد واقية قبل المباراة لكن يبدو أن ذلك لم يكن كافيا.

وبدا رحيم ستيرلينغ لاعب إنجلترا مستاء من البعوض بشكل خاص بعدما ظل يهاجمه قبل انطلاق الشوط الثاني.

وهاجم البعوض فرجاني ساسي لاعب تونس قبل أن يتقدم لتنفيذ ركلة الجزاء لكنه نفذها بنجاح. 

ولم يشفع للمنتخب التونسي صموده حتى الدقيقة 90 أمام نظيره الإنجليزي، متلقيا خسارة بهدفين مقابل هدف في الجولة الأولى من دور المجموعات لكأس العالم.

المصدر : وكالات