تعرض شاب برازيلي يُدعى ” جودسون إيفانجليستا 26 عامًا ” ، لنهاية مؤسفة داخل أكبر سجون مونتي كريستو في ولاية رورايما شمالي البرازيل ، بعدما حفر بيديه نفقًا يبلغ طوله 230 قدمًا، ويمتد من مرحاض زنزانته وحتى الغابات المحيطة بالسجن مخترقًا الجدار الكهربائي المحيط في السجن.

حيث فوجأ طاقم الشرطة في السجن بموت جودسون والذي سُجن لاقترافه جريمة قتل، حيث تبين بعد البحث وجود النفق، وكان يحتوي على كابلات ومصابيح كهربائية.

ورجحت السلطات في السجن أن يكون إيفانجليستا أمضى عدة شهور في حفر النفق، للهروب منه، ولتوجيه سجناء آخرين لاستخدامه في الهروب الجماعي.

وتوقع المسؤولون أن يكون إيفانجليستا اختنق عندما حاول الهروب عبر النفق، بسبب نقص الأكسجين داخله، ما دفعه للعودة إلى زنزانته، ليصاب بالمرض ثم يتوفى بعد فترة وجيزة، قبل أن تغلق السلطات النفق بالخرسانة.

المصدر: صدى