لقنت مراسلة تليفزيونية مكسيكية تٌدعى ” ماريا فرناندا ” ، مشجع درسا قاسيا لتحرشه بها على الهواء مباشرة.

وكانت ماريا فرناندا تقدم تقريرا رياضيا عن مباراة بالكرة المكسيكية عندنا بدأ المشجعون يتحلقون حولها وشجعهم أحدهم على الغناء ثم بدأ من خلفها يتدافع ليصطدم بها بغرض التحرش، فما كان منها إلا أن استدارت وضربته عدة مرات بالميكرفون الذي في يدها.

دافعت مراسلة قناة فوكس الرياضية عن رد فعلها عبر تويتر مشيرة لعدم ندمها على ما فعلته وقالت إنه حصل على جزائه.

وأضافت أنها تجاهلته في المرة الأولى ظنا أن ما حدث نتيجة التدافع لكن ذلك شجعه على تكرار الأمر فدافعت عن نفسها.