#شعيب_يسيء_لعُمان، وسم انتشر على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، انتقد البعض من خلاله حلقة "الأخلاق" التي قدمها برنامج "سوار شعيب" الكويتي، والتي استضاف فيها شبابًا عُمانيين. وما أثار غضب المنتقدِين إبراز مُقدم البرنامج فيديوهات قصيرة تظهر شابة عمانية -توصف بأنَّها من مشاهير التواصل الاجتماعي- التقطتها لنفسها وهي تتدرب في النادي، أو تتحدث بطريقة اعتبرت غير لائقة. لكن المؤيدين أكدوا من جهتهم أنَّ المقدم لم يسئ لعُمان، بل أشاد خلال الحلقة بها وبشعبها، وأكد أنَّ ما تفعله الفتاة لا يعكس طيبة وأخلاق شعب عُمان.

انتقد المدون "محمد" بشدة مقدم البرنامج، وخاطبه بالقول "أن تقول للضيف شنو رأيك بمقاطع الفيديو! "فاقد الشيء لا يعطيه. أما "ريم المعمري" فقالت إنَّ مقدم البرنامج يسيء ولا يمدح. وقال المدون حشر المنذري إن شعيب لم يسئ لعمان لكنه ظلم البنت العمانية لأن جزءا كبيرا من الحلقة كان عنها وهي غائبة، وليس من المهنية مهاجمة شخص وهو غير حاضر.

وتعددت التغريدات المشيدة بشعيب وببرنامجه، مؤكدة أنه لم يكن ليسيئ إلى عمان وهو الذي أشاد بها مرارا وتكرارا خلال الحلقة موضوع الجدل. وشكر المدون "الحسين العامري" شعيب لأنه يحاول إنصاف الجميع، مبرزا له أن شعب عمان يحبه، ومنتقدا في الوقت نفسه إعلام بلاده.

وقد أعلن المهند التوبي من جهته أن شعيب مقدم خلوق "وله حرية طرح الأسئلة كمقدم برامج"، مؤكداً أنه لا يتوقع أن يسيء لشعب عُمان يوما. وتعددت الإشادات بشعيب وببرنامجه، وتأكيدات المغردين العمانيين على أنه لم يسئ إلى بلادهم لدرجة أن مغرد لمح إلى أن منشأ الوسم #شعيب_يسيء_لعمان ليس عُمانيًا.

المصدر: الجزيرة