قطر تعلن "تحول الأمور لصالحها وانتهاء الحصار"
8049502245684378
recent
آخر الأخبار

قطر تعلن "تحول الأمور لصالحها وانتهاء الحصار"


أكدت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية القطرية، لولوة الخاطر إن بلادها تمكنت من تحويل الحصار الذي فرضته السعودية والإمارات والبحرين ومصر، إلى انتصار.

وقالت الخاطر، في برنامج "نحن بخير" على إذاعة قطر، إنه "بعد عام من الحصار الجائر فإن الحصار لم يعد قائما وما بقي منه هو الشعور بتقسيم العائلات ومفاقمة الخلافات وزعزعة منظومة الأمن الإقليمي".

وأضافت أن "قطر بالدبلوماسية الهادئة والصدق والمصداقية في التعامل قلبت الأمور لصالحها، وكسبت مصداقية الدول كما أصبحت شريكا يعتمد عليه على المستوى الدولي".

وتابعت: "دول الحصار اليوم في حالة تخبط وهم يعلمون أنهم ليسوا على حق وأنهم في الوقت الذي يرمون به دولة قطر بالاتهامات يرتكبونها وهم متورطون في زعزعة الأمن والاستقرار في اليمن".

ونشرت صحيفة "إيكونومكي جورنال" الصينية تقريرا ذكرت فيه كيف تمكنت الدوحة من التعامل مع أزمة قطر، وقلب طاولة الصراع على السعودية.

وأوضحت الصحيفة الصينية أنه بعد مرور عام على ما يمكن وصفه بـ"أسوأ أزمة دبلوماسية على الإطلاق ضربت الخليج العربي"، ظهرت الدوحة وأنها غير متأثرة إطلاقا بقرارات المقاطعة، بل على العكس بدت أكثر قوة، وربما توصف بأنها قلبت الطاولة على كافة دول المقاطعة وبالأخص السعودية.

وأشارت الصحيفة إلى أن الدوحة ارتكزت في معركتها مع دول المقاطعة، على ضرورة تغيير دفة الولايات المتحدة ولا تصبح ضد قطر، بل تقف على الأقل على الحياد.

وقالت إن الاستثمارات الأمريكية في قطر، والقاعدة العسكرية، كانت "كلمة السر" التي جعلت إدارة ترامب معنية بصورة كبيرة بضرورة إنهاء الأزمة الخليجية.

وتابعت بقولها "الدوحة استفادت من المقاطعة بتحقيق مكاسب سياسية عديدة، أبرزها إظهار أنها تمتلك استراتيجية خاصة وإرادة سياسية مستقلة".

وأوضحت الصحيفة "ما مكن الدوحة من قلب الطاولة على السعودية، هو تعزيزها من الاستثمارات الأمريكية في قطر، وحثها على ضرورة ضخ استثمارات جديدة، ما جعل الإدارة الأمريكية تتحول من مهاجمة قطر، إلى البقاء على الحياد، بل والضغط على السعودية لقبول اتفاق تسوية".

وأشارت إلى أن التصريحات المنقولة عن وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، التي دعا فيها الرياض صراحة لضرورة إنهاء الصراع مع قطر، يظهر مدى تغير الموقف الأمريكي، الذي كان داعما بقوة للسعودية.

أما داخليا، فأشارت إلى أن الحصار كان "إيجابيا" إلى حد بعيد، حيث ساعد على توحيد الشعب القطري، وعزز روح الانتماء لديهم، وعزز من مكانة الأمير تميم بن حمد آل ثاني، وحوله إلى بطل قومي، وجعل صوره تنتشر في كل أنحاء البلاد.

كما أن المقاطعة، والقول للصحيفة، ساعدت على توفير فرصة قوية لقطر لتحقيق التنمية والاكتفاء الذاتي، وتطوير الاقتصاد، وإرساء أسس التنمية المستدامة.

واختتمت قائلة "بعد عام من الحصار تمكنت قطر أن تكون مركزا عالميا للخدمات المصرفية والمالية، وأظهرت قدرتها على تحمل أي ضغط اقتصادي أو دبلوماسي تمارسه عليها دول الحصار، ما يجعلها ماضية بقوة نحو خياراتها السياسية والاقتصادية المستقلة".

وكانت السعودية والإمارات والبحرين ومصر، قد فرضت قرارا بمقاطعة قطر دبلوماسيا وسياسيا واقتصاديا، بسبب اتهامات موجهة لها بدعم وتمويل الإرهاب، ومحاولة زعزعة استقرار بعض الدول العربية.
تعديل المشاركة
قطر تعلن "تحول الأمور لصالحها وانتهاء الحصار"

محمد


التعليقات
    ليست هناك تعليقات
    إرسال تعليق

    إرسال تعليق

    نموذج الاتصال
    الاسمبريد إلكترونيرسالة