يربي المزارعون وصناع التجميل في تايلاند الحلزونات العملاقة، التي يبلغ طولها نحو ثلاث بوصات من أجل مخاطها الذي اكتسب شعبية بسبب توجه لاستخدام المادة اللزجة بعد تنقيحها في كريمات الترطيب ومستحضرات العناية بالبشرة.

وتصنع بعض الشركات مستحضراتها الخاصة للبشرة باستخدام المخاط وهو منتج يلقى رواجا في الصين، ما جعل من هذه الحلزونات مثل الدجاج الذي يبيض ذهباً، حيث تعامل هذه الحلزونات العملاقة التي تستوطن تايلاند بكل دلال لتحفيز إفراز هذه المادة المخاطية اللزجة، التي تستخدم في مستحضرات التجميل.


وفي مزرعة بإقليم ناخون نايوك على بعد ساعتين شمال شرقي بانكوك يعتني تاواتشاي مانيمارت بنحو 3000 حلزون. ويتيح تاواتشاي لهذه الحلزونات التجول بحرية في حظيرة مساحتها 21 مترا مربعا تحاكي موائلهم الطبيعية، ويغذيها بالخيار العضوي والخضر الورقية.

ويقول مؤيدو استخدام الكريمات المصنوعة من مخاط الحلزون إن المخاط مليء بالكولاجين والمركبات الأخرى التي تساعد في ترطيب الجلد.

المصدر: رويترز