أعلنت مؤسسة " أدهي" الخيرية الثلاثاء أن الموجة الحارة الشديدة أودت بحياة أكثر من 60 شخصا في مدينة كراتشي بجنوب باكستان، مع توقع سقوط المزيد من الضحايا في ظل استمرار ارتفاع درجات الحرارة.

وقال فيصل ادهي مدير المؤسسة إنه لم يكن هناك أي رياح باردة قادمة من البحر العربي في ظل ارتفاع درجات الحرارة إلى 44 درجة مئوية أمس الاثنين، وقالت هيئة الأرصاد المحلية إن موجة الحر ربما تستمر حتى الخميس المقبل.

وأعلنت السلطات حالات الطوارئ في مستشفيات ومستوصفات كراتشي بسبب الحوادث المرتبطة بالموجة الحارة التي باتت تحصد بصمت أرواح العشرات من السكان.

وقال ناصر ضوراني المسؤول بقطاع الصحة لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن المدينة سجلت نحو 2000 حالة وفاة بسبب ظروف مماثلة عام 2015.

وقال أحد السكان إن انقطاع الكهرباء بالمدينة التي يبلغ تعداد سكانها أكثر من 20 مليون نسمة فاقم من الوضع.

ويذكر أن أواخر الشهر الماضي ارتفعت درجة الحرارة في بلدة بالقرب من كراتشي لأكثر من 50 درجة مئوية، وهى أعلى درجة يتم تسجيلها على وجه الأرض بالنسبة لشهر أبريل.

المصدر: د ب أ