هل يتكرر ما حدث 2002.. عاصفة تضرب ظفار وتؤثر على شمال السلطنة
8049502245684378
recent
آخر الأخبار

هل يتكرر ما حدث 2002.. عاصفة تضرب ظفار وتؤثر على شمال السلطنة


في شهر مايو من سنة 2002 تعرضت محافظة ظفار لعاصفة استوائية أدت إلى سقوط أمطار غزيرة مصحوبة برياح شديدة حيث سجلت اعلى سرعة للرياح 57 عقدة كما ادت تلك العاصفة إلى انقطاع التيار الكهربائي وسقوط اعمدة الكهرباء واقتلاع الاشجار.



وواصلت العاصفة المدارية التي تعرضت له سواحل السلطنة الجنوبية تحركها بعدما تراجعت لمنخفض مداري عميق، اتجاه الشمال بسرعة رياح تبلغ 30 كيلو مترا في الساعة، حيث أثرت على معظم محافظات السلطنة الشمالية ودولة الإمارات بأمطار متفاوتة الغزارة.




وجاء في حصيلة نهائية اعلنتها الشرطة العمانية الاربعاء 15-5-2002 أن 8 اشخاص، ستة عمانيين واثنين من الهنود، قضوا في العاصفة الاستوائية التي ضربت محافظة ظفار. كما أصيب 33 شخصا بجروح. وتم اجلاء 50 شخصا اخرين. والحقت اضرارا مادية خصوصا في المنازل والطرقات واتلفت المزروعات. واغلقت مدارس في محافظة ظفار ابوابها وعمدت شركة الاتصالات الوطنية الى اصلاح شبكة الهواتف التي تعطلت نتيجة العاصفة.



وشهدت بعض المناطق في محافظة ظفار انقطاع التيار الكهربائي وجميع طرق الاتصالات اثر الجريان الشديد للاودية وكذلك الفيضانات المائية التي حاصرت العديد من الاسر في مساكنهم مما ادى ذلك الى شلل حركة السير وتخلف العديد من الموظفين واصحاب الاعمال عن ممارسة اعمالهم اليومية.



بعد الفيضانات الجارفة التي خلفتها عاصفة ظفار 2002 أمر صاحب الجلالة السلطان قابوس - حفظه الله - بإنشاء سد في وادي جرزيز لحماية مدينة صلالة من الفيضانات والسيول وتم الانتهاء منه عام 2009.

هل يتكرر ما حدث 2002 - بعد مشيئة الله -

أعلن المركز الوطني للإنذار المبكر من المخاطر المتعددة أمس أن آخر خرائط الطقس توضح تطور المنخفض المداري العميق في بحر العرب إلى عاصفة مدارية وتقدر سرعة الرياح حول المركز بـ 34 إلى 40 عقدة ويتمركز جنوب غرب بحر العرب على دائرة عرض 9.5 درجة شمالا وخط طول 57 درجة شرقا ويبعد مركز العاصفة حوالي 900 كيلومتر عن مدينة صلالة في حين تبعد أقرب كتلة سحب مصاحبة للعاصفة 400 كيلومتر عن صلالة.

وقال المركز أن آخر خرائط الطقس ونماذج التنبؤات العددية تشير إلى احتمال تدفق السحب وهطول أمطار متفرقة ابتداء من صباح الخميس واقتراب مركز الحالة المدارية من سواحل محافظتي الوسطى وظفار يومي الجمعة والسبت المقبلين مما يؤدي إلى هطول أمطار رعدية غزيرة مصحوبة برياح نشطة إلى شديدة السرعة ويكون البحر هائج الموج على سواحل محافظتي الوسطى وظفار ويصل أقصى ارتفاع له من 5 إلى 8 أمتار.

آخر تحديث لحركة السحب

وتُشير التوقعات إلى اندفاع العاصفة الاستوائية تدريجياً نحو الشمال خلال الأيام القادمة، حيثُ تُعتبر الظروف الجوية مُلائمة لتطوّرها إلى إعصار يتحرّك خلال نهاية الأسبوع الحالي صوب السواحل العمانية، حيثُ تُعتبر درجة مياه البحر عالية (تقارب 31 مئوية) وهي مثالية لتطوّر المنظومة بشكل أكبر.

وأوضح خبير الأرصاد عبدالله الخضوري أن فرص الأمطار على شمال السلطنة موجودة - بإذن الله - كتاثير غير مباشر من الحالة المدارية. وأشار إلى أنه عادةً اذا تأثر جنوب السلطنة بأي حالة مدارية يكون هناك ايضا تأثير على شمال السلطنة من خلال نشوء السحب الرعدية وتدفقها.
تعديل المشاركة
هل يتكرر ما حدث 2002.. عاصفة تضرب ظفار وتؤثر على شمال السلطنة

محمد


التعليقات
    ليست هناك تعليقات
    إرسال تعليق

    إرسال تعليق

    نموذج الاتصال
    الاسمبريد إلكترونيرسالة