تحيات من جلالة السلطان إلى الملك سلمان
8049502245684378
recent
آخر الأخبار

تحيات من جلالة السلطان إلى الملك سلمان


استقبل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ملك المملكة العربية السعودية أمس بمركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي، مقر القمة العربية، صاحب السمو السيد فهد بن محمود آل سعيد نائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء.

ونقل سموه خلال اللقاء تحيات حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم -حفظه الله ورعاه- إلى أخيه خادم الحرمين الشريفين وتمنياته له بدوام الصحة والعافية وللشعب السعودي الشقيق دوام التقدم، وأن تكلل أعمال القمة العربية بالنجاح في تحقيق الطموحات التي تخدم الدول العربية. 

من جانبه، حمّل خادم الحرمين الشريفين سموّه نقل تحياته إلى أخيه جلالة السلطان المعظم -حفظه الله ورعاه- وتمنياته له بدوام الصحة والعافية وللشعب العماني استمرار الرقي والازدهار.

ونيابة عن حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم -حفظه الله ورعاه- ترأس صاحب السمو السيد فهد بن محمود آل سعيد وفد السلطنة المشارك في أعمال القمة العربية الـ29.

وبعث صاحب السمو السيد فهد ببرقيات شكر إلى خادم الحرمين الشريفين، وكبار المسؤولين.. وقد أشاد سموه بالأجواء الأخوية التي سادت القمة من أجل تعزيز التعاون العربي المشترك.

كما أعرب سموه عن بالغ الشكر والتقدير للسعودية قيادةً وحكومةً وشعبًا على الحفاوة والترحيب.

وأكدت القمة على مركزية قضية فلسطين بالنسبة للأمة العربية جمعاء، وعلى الهوية العربية للقدس الشرقية المحتلة، عاصمة دولة فلسطين وأكد الإعلان بطلان وعدم شرعية القرار الأمريكي بشأن الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ورفض كل الخطوات الإسرائيلية أحادية الجانب التي تهدف إلى تغيير الحقائق على الأرض وتقويض حل الدولتين. وشدد على ضرورة إيجاد حل سياسي ينهي الأزمة السورية، ويحفظ وحدة سوريا، وأكدت على أهمية دعم المؤسسات الشرعية الليبية.

وأعلن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز في الجلسة الافتتاحية إطلاق تسمية القمة بـ"قمة القدس" وجدد الملك سلمان في كلمته التأكيد على استنكار ورفض قرار الإدارة الأمريكية الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة إليها. 

من جانبه، دعا الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط القادة العرب إلى استعادة زمام الموقف في سوريا بعد الضربات الأخيرة.

ودعا الرئيس الفلسطيني محمود عباس في كلمته بافتتاح القمة إلى تبني ودعم خطة السلام، التي طرحها في فبراير الماضي بمجلس الأمن الدولي، قائلا إنها تدعو لعقد مؤتمر دولي للسلام عام 2018، يقرر قبول دولة فلسطين عضوا كاملا في الأمم المتحدة، وتشكيل آلية دولية متعددة الأطراف، لرعاية مفاوضات جادة تلتزم بقرارات الشرعية الدولية.
تعديل المشاركة
author-img

محمد آل عبدالسلام


التعليقات
    ليست هناك تعليقات
    إرسال تعليق

    إرسال تعليق

    نموذج الاتصال
    الاسمبريد إلكترونيرسالة